آخر تحديث: 22/01/2021

أعمال

تراجع أعداد قتلى حوادث الطيران المدني

تراجع أعداد قتلى حوادث الطيران المدني
الجمعة 03 كانون ثاني 2020

انخفض عدد ضحايا حوادث الطائرات التجارية أكثر من ٥٠٪ العام الماضي.

وبرز في هذه الحوادث العام ٢٠١٩ حادث تحطم طائرة من طراز بوينغ ٧٣٧ماكس في إثيوبيا.

وذكرت شركة استشارات الطيران تو 70 أن عام ٢٠١٩ شهد ٨٦ حادثا لطائرات تجارية كبيرة بينها ثماني حوادث مميتة أدت إلى مقتل ٢٥٧ شخصا، وأضافت أن عام ٢٠١٨ شهد ١٦٠ حادث طيران منها ١٣ حادثا مميتا نتج عنها وفاة ٥٣٤ شخصا.

انخفاض نسبة الحوادث

وأضافت الشركة أن معدل الحوادث المميتة للطائرات الكبيرة في النقل الجوي التجاري بلغ ٠،١٨ لكل مليون رحلة في ٢٠١٩ أو ما يعادل حادثا داميا واحدا كل ٥،٥٨ مليون رحلة وذلك في تحسن ملحوظ مقارنة بعام ٢٠١٨.

وتشمل أعداد القتلى الركاب وأفراد الأطقم وأي شخص يقتل على الأرض في حادث طائرة.وطائرات الركاب الكبيرة التي شملتها الدراسة هي الطائرات التي يستخدمها كل الركاب تقريبا في أنحاء العالم.

العام الجيد للطيران

وقالت الشركة إن عام ٢٠١٩ كان واحدا من أكثر الأعوام من حيث السلامة للطيران التجاري رغم حادث الطائرة الإثيوبية في مارس. وأضافت أن عدد القتلى في ذلك الحادث يمثل أكثر من نصف إجمالي عدد القتلى في جميع أنحاء العالم في حوادث الطيران العام الماضي.

وفيما شهد العام الماضي عددا أقل من الوفيات إلا إنه لم يصل إلى أدنى مستوى تاريخي والذي سجل في عام ٢٠١٧ عندما وقع حادثان مميتان فقط تسببا في مقتل ١٣ شخصا.

وارتفع عدد قتلى ٢٠١٩ في أواخر ديسمبر كانون الأول عندما تحطمت طائرة من طراز فوكر 100 تابعة لشركة بيك إير في قازاخستان قرب الما اتا بعد إقلاعها.

ولا تشمل تلك الأرقام الحوادث التي وقعت لطائرات عسكرية وطائرات التدريب والطائرات الخاصة وطائرات الشحن والهليكوبتر.

 
 


share
share