آخر تحديث: 13/12/2019

أخبار الساعة

تظاهراتٌ حاشدة وخيم وقطع طرق في العراق والسيستاني يتخوّف من الاقتتال

تظاهراتٌ حاشدة وخيم وقطع طرق في العراق والسيستاني يتخوّف من الاقتتال
الجمعة 01 تشرين ثاني 2019

عرفت بغداد اليوم الجمعة أكبر التظاهرات الشعبية المعارضة للحكومة في ظاهرة لم تعرفها العاصمة العراقية منذ سقوط نظام صدام حسين.

احتشد آلاف العراقيين في وسط بغداد مطالبين "باستئصال الفساد و"إسقاط الطبقة السياسية "المسؤولة عن الانهيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وجذبت التظاهرات الضخمة مختلف الطوائف والأعراق في العراق حول رفض الأحزاب السياسية التي تتولى السلطة منذ العام ٢٠٠٣، واتهم المتظاهرون النخب السياسية بالفساد وبأنّها تأتمر بأمر القوى الأجنبية، وحملوها مسؤولية تردي الأوضاع المعيشية.

ونصب الآلاف خياما في ساحة التحرير في وسط بغداد في حين عرفت التظاهرات ذروتها بعد صلاة الجمعة، وتحدثت مصادر أمنية عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين.

منظمة العفو الدولية ذكرت أنّ قوات الأمن تستخدم عبوات غاز مسيل للدموع "لم تُعرف من قبل" من طراز عسكري أقوى عشرة أمثال من القنابل العادية.

وفي ساحة التحرير ومتفرعاتها ينظم المتظاهرون والمعتصمون في الخيم حركة المرور، ويقدمون المساعدة للعابرين.

وكظاهرة احتجاجات بيروت، ينظف الناس الشوارع يوميا، ويجلب "متطوعون الماء والأكل" الى المعتصمين في الخيام ويمدونهم بالكهرباء.

وشوهدت نساء يصنعنّ الفلافل للمعتصمين والمتظاهرين الذين ارتدوا الخوذ والأقنعة الواقية من الغاز.

وترتفع الأصوات المنادية بإسقاط النظام.

ولوحظ أنّ عددا من المتظاهرين في المحافظات قطعوا الطرقات المؤدية الى مصافي النفط.

السيستاني والخوف من الاقتتال

في خطبته الأسبوعية، حذّر المرجع الشيعي آية الله العظمى على السيستاني من "الاقتتال الداخلي والفوضى والخراب".

وفي انتقاد مضمر لإيران قال ممثل السيستاني في مدينة كربلاء:" ليس لأي شخص أو مجموعة أو جهة بتوجه معيّن أو أي طرف إقليمي أن يصادر إرادة العراقيين أو يفرض رأيه عليهم".

ويرى كثير من العراقيين أنّ الطبقة السياسية تخضع إما للولايات المتحدة الاميركية أو ايران أو كليهما.

وعلى الرغم من الثروة النفطية للعراق فإنّ حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لم تستطع تأمين مطالب المتظاهرين والمحتجين.


share
share