آخر تحديث: 17/06/2019

تقارير

٢٠١٩:اسرائيل تتخوف من تنامي النفوذ الايراني في العراق وسوريا ولبنان

٢٠١٩:اسرائيل تتخوف من تنامي النفوذ الايراني في العراق وسوريا ولبنان
الثلاثاء 01 كانون ثاني 2019

يتوسّع القلق الإسرائيلي من دول الطوق الى بلاد ما بين النهرين.

فالصراع الذي فتحه الإسرائيليون مع إيران جعل من لبنان وسوريا والعراق هلالا خطرا على الأمن القومي الإسرائيلي.

وتتعامل إسرائيل مع تزايد نفوذ ايران في المنطقة باعتباره تهديدا متناميا لها، لذلك ركزّت في العام ٢٠١٨ على توجيه عشرات الضربات الجوية ضدّ أهداف إيرانية في سوريا، وضد مواقع إيرانية تزوّد حزب الله بالصواريخ الذكية.

وتحتفظ إسرائيل في ذاكرتها بصواريخ الرئيس العراقي الراحل صدام حسن التي سقطت في الأراضي التي تسيطر عليها مع أن لا حدود لها مع العراق.

وهي تدرك أنّ إطاحة الولايات المتحدة الاميركية بنظام صدام العام ٢٠٠٣ رفع من منسوب قلقها تجاه هذا البلد العربي الذي تتحكّم بمفاصله الآن أغابية شيعية تميل الى ايران.

وتعي المخابرات الإسرائيلية أنّ "العراق خاضع لنفوذ متزايد لقوة القدس(فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني) وايران" كما قال الميجرجنرال تامير هايمان الذي يعي قدرات هذا الفيلق في تنفيذ عمليات خارجية سرية.

وتزايدت مخاوف إسرائيل من اتجاه إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى "فك الارتباط" مع منطقة الشرق الاوسط، وهذا سيتيح، برأي الإسرائيليين، الى مزيد من التمركز الايراني في سوريا والعراق ولبنان.

ففي أغسطس آب الماضي ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية أنّ ايران نقلت صواريخ بالستية قصيرة المدى الى حلفاء شيعة في العراق.

ونفت الحكومة العراقية هذا الأمر بعدما هددت إسرائيل بمهاجمة مواقع في العراق.

سوريا،توقعت المخابرات الإسرائيلية تغييرات بعدما هزم الرئيس بشارالأسد معارضيه بمساعدة روسيا وايران وحزب الله اللبناني،وتوقع هايمان تغييرات في دمشق خصوصا بعد انسحاب الجيش الاميركي من الأراضي السورية.

وقال هايمان:" هذا الوجود لإيران مع عودة الاستقرار الى سوريا تحت مظلة روسية شيء نراقبه عن كثب".

وتراقب إسرائيل السلوك الايراني منذ اعلان ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع ايران العام ٢٠١٥ وإعادة فرض العقوبات الاميركية عليها.

وتوقع هايمان أن تجد ايران وسائل للتحايل على هذه العقوبات الاميركية.


share
share