آخر تحديث: 24/09/2018

متفرقات

فرقة "العباس القتالية" تطالب بحماية الاجواء بالامكان المقدسة وتعلن استعدادها بدخول المعارك

 فرقة
الاثنين 20 آب 2018

شفق نيوز/ دعت فرقة "العباس القتالية" التابعة للحشد الشعبي يوم الاثنين وزارة الدفاع وقيادة القوة الجوية الى توفير الحماية اللازمة للإمكان الشيعية المقدسة في العراق بعد رصد حركة طيران مسيرة مجهولة، مطالبة في الوقت ذاته الحكومة العراقية بتعويضها عن الأسلحة، والذخائر التي فقدتها جراء الانفجارات التي حصلت بمستودعات عسكرية لها مؤخرا.

وقال المشرف العام على الفرقة ميثم الزيدي في مؤتمر صحفي عقده اليوم في كربلاء، انه "يوم وقوع الحادث، وقبله كانت هناك حركة طيران غير صديق بسماء العراق".

ورفض الزيدي اتهام أي جهة في التفجير الأخير الذي استهدف مستودعا للأسلحة والاعتدة في كربلاء قبل أيام، قائلا "نحن نمتلك ادلة، و وثائق عن الجهات المتورطة بالحادث، ولكن سنعطي قيادة العمليات المشتركة المساحة الكافية للكشف تلك الجهات".

وتابع بالقول ان "الفرقة طلبت من الحكومة العراقية، و وزارة الدفاع، وهيئة الحشد الشعبي تعويضها عن تلك المستودعات التي تم تفجيرها"، مضيفا ان "الفرقة تعتقد بان الملف الامني لم تطو صفحاته بشكل كامل، ونحتاج الى جهد استخباري وامني لأن العدو في نشاط مستمر".

واردف الزيدي انه "لدينا قلق حقيق من استمرار الطيران المسير بالتحليق، وهو غير صديق كما اسلفنا سابقا، وغير معلوم اذ لا نعلم مصدره"، مشيرا الى ان هذا الطيران المسير يحلق خاصة في المناطق المقدسة ونطالب وزارة الدفاع، وقيادة القوة الجوية العراقية بتوفير الحماية اللازمة لتلك الأماكن".

وانهى مؤتمره بالقول ان "هناك تحديا خطيرا يلوح بالأفق"، لافتا الى ان "فرقة العباس القتالية على استعداد تام لخوض أي معركة او معارك".

وكانت فرقة "العباس القتالية" قد اعلنت يوم الجمعة ان طائرتين مسيرتين استهدفتا مستودع أسلحة واعتدة "وهمي" لها في محافظة كربلاء.

يشار الى ان تفجيرات مماثلة قد وقعت في المدة الماضية في مستودعات للأسلحة والذخائر للفرقة نفسها في محافظة كربلاء التي تضم مراقد مهمة للمسلمين الشيعة في العالم، وعزت السلطات الأمنية تكرار انفجار المستودعات الى سوء التخزين وارتفاع درجات الحرارة.


share
share