آخر تحديث: 19/11/2017

خفايا المرأة

الصّدق مع الذّات طريقٌ نحو حياةٍ صحّيّة

الصّدق مع الذّات طريقٌ نحو حياةٍ صحّيّة
الأحد 13 آب 2017

لا يمكن أن تعيشي بمعزلة عن الآخرين، لأنّ صحّتك النّفسيّة تحتاج إلى ذاتك وإلى جهود النّاس المحيطين بك مثل الأهل والأصدقاء والمتخصّصين.

 

في الواقع، يتحدّث المعالجون النّفسيّون عن ضرورة الاستفادة من أنظمة الدّعم المكوَنة من الأصدقاء، برامج التّدريب النّفسيّة، العلاجات الفرديّة، العلاجات الجماعيّة، المؤتمرات، النّقاهة، وغيرها من العوامل المفيدة.

بيد أنّ هذه الأنظمة الدّاعمة لا تكفي وحدها لبناء التّوازن النّفسي. أنتِ في حاجة إلى نفسك! نعم، أنت في حاجة إلى جهدك الشّخصيّ لمراقبة الأمور واكتشاف الحقيقة وتصفية الذّهن واتّخاذ القرارات الصّائبة.

من هذا المنطلق، يشكّل الدّمج بين مساعدة الآخرين والجهد الذّاتيّ سبيلًا أكيدًا للوصول إلى الرّاحة النّفسيّة. فإن تركت نفسك لأفكارك الدّاخليّة، ذهبت تصوّراتك إلى النّواحي السّلبيّة والتّحليلات المفرَطة.

يُشبه ذهنك "الجار السّيّئ"، فلا تذهبي إليه وحدك، بل اصطحبي معك صديقًا معيّنًا أو شخصًا موثوقًا به، تفاديًا للوقوع في فخّ اجترار الذّكريات والعودة إلى الشّريك المؤذي والغوص في الاكتئاب.

بالتّحديد، تحتاجين إلى التّعامل مع ذاتك بصدق تامّ، لأنّ الصّدق هو طريق آمن نحو حياة نفسيّة صحّيّة. لا تُغلقي عينيك أمام الحقيقة حتّى إن كانت قاسية.

 

تعاملي مع أحداث حياتك بواقعيّة وموضوعيّة، واحرصي على مراقبة حياتك بعين مجرّدة. ومن أجل تحقيق هذه المراقبة السّليمة، ابتعدي عن كلّ العوامل المسبّبة للتّلهّي، مثل الهواتف الذّكيّة وإشاعات المجتمع وأخبار مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

كما ينصحك علماء النّفس باستثمار وقت شخصيّ، لكي تخاطبي ذهنك بصدق تامّ وتكتشفي عمق أفكارك بتجرّد. على سبيل المثال، اذهبي في نزهة في الطّبيعة، واطرحي كلّ الأسئلة الّتي كانت تخيفك على ذاتك.

تجنّبي مواقف النّكران الّتي لا تؤدّي سوى إلى الهلاك النّفسيّ. إعترفي بكلّ ما يحصل من حولك، وبكلّ ما تشعرين به حتّى إن كان مؤلمًا أو معيبًا.

عندما تعترفين بالحقيقة البسيطة والشّفّافة، تخطين الخطوة الأولى نحو تنفيذ الحلول المناسبة لمشكلاتك. من أجل عيش حياة حصّيّة، عليك أن تكتشفي الأمور الّتي تحتاج إلى تغيير، والسّبل الّتي تتيح إجراء هذا التّغيير.

إحرصي على إقامة حوار مع الذّات. أنظري إلى كلّ المصاعب، وحاولي أن تقاربيها من كلّ النّواحي، من دون التّخلّي عن راحتك النّفسيّة وحبّك لذاتك.

www.amalady.com


share
share