آخر تحديث: 25/08/2019

اعمال

تفاهمٌ بين الامارات واوروبا للطاقة

تفاهمٌ بين الامارات واوروبا للطاقة
الثلاثاء 26 كانون ثاني 2016

 

أبرم المجلس الأعلى للطّاقة في دبي مذكّرة تفاهم مع اتحاد الأقاليم والوكالات الأوروبية من أجل البيئة والطاقة FEDARENE في إطار عقد القمّة العالميّة لطاقة المستقبل WFES في العاصمة أبوظبي .
 
 
ومن شأن هذه المذّكرة تسهيل تبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجالات الطّاقة مثل تطوير السياسات والتقنيات وآليّات التّمويل الأخضر وبرامج التّوعية والمباني الخضراء والبيوت الذّكيّة وإدارة الطّاقة وكفاءتها، وينضم الى تلك اللائحة تنظيم فعاليّات مشتركة على صلة بإدارة الطّلب على الطّاقة ومواجهة تحدياته.
 
 
هذه المذكرة وقعها كلّ من أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومايكل غيسلر، الأمين العام لاتحاد الأقاليم والوكالات الأوروبية من أجل البيئة والطاقة  .
 
 
من جهة اخرى، كان للسيد سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي كلمة ورد فيها انّ مسألة كفاءة الطاقة ذات أهميّة لتصبح معياراً مهماً من معايير التنافسية التي نشهدها حالياً، إذ لن تكون المشاركة مع اتحاد الأقاليم والوكالات الأوروبية من أجل البيئة والطاقة FEDARENE ، في تطبيق معايير مبتكرة إلا لإضافة الوعي حول مسائل الطّاقة الحاليّة. وأشار أيضاً الى أن المجلس الأعلى للطّاقة في دبي، من خلال مشاركته في القمّة العالميّة لطاقة المستقبل، يلقي  الضوء على استراتيجيّة دبي المتكاملة للطّاقة 2030 التي قام بمراجعتها بحسب استراتيجيّة دبي للطاقة النّظيفة 2050 .
 
 
والجدير بالذّكر انّ هذه الاستراتيجية أطلقها مؤخراً  الشّيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدّولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتهدف بشكلٍ عام إلى توفير 7% من الطّاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول العام 2020 و25% بحلول العام 2030 و75% بحلول العام 2050. 
 
 
من جهة أخرى، تعدّ دبي المدينة الوحيدة في منطقة الشّرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تتبع مثل هذه الاستراتيجيّة بمستهدفات محددة ،وبنطاق زمنيّ يضع الصورة الأوّليّة لما سيكون عليه مستقبل الطاقة خلال العقود الثلاثة المقبلة.
 
 
المصدر: مجلة السبّاق


share
share