آخر تحديث: 02/02/2023

محركات

جاكوار F-PACE تتخطّى أعتى الاختبارات

جاكوار F-PACE تتخطّى أعتى الاختبارات
الأربعاء 05 آب 2015

 اختبرت جاكوار سيارتها الجديدة F-PACEفي أعتى الظروف البيئية على كوكب الأرض، حيث تراوحت درجات الحرارة بين الأعلى والأكثر انخفاضاً، انتقالاً من الأجواء الحارة والمغبرّة في دبي إلى أجواء الثلج والجليد في شمال السويد.

 

يوفر أداء سيارة الكروس أوڤر الجديدة من جاكوار تشكيلة لا مثيل لها تجمع بين الأداء المتفوق والتصميم الأنيق والمزايا العملية الفائقة. ولضمان عمل كل الأنظمة بشكل مثالي حتى ضمن أقسى الظروف، تم إخضاع سيارة F-PACEالجديدة إلى اختبارات خاصة تعتبر الأكثر صعوبة وتطلّباً في تاريخ الشركة حتى الآن.

 

وقال أندرو ويمان، مدير برنامج جاكوار F-PACE: "قمنا بتطوير سيارة F-PACEلتوفير أفضل تجربة ركوب وتحكم دقيق وتوجيه مثالي بما يواكب ما ينتظره عشاق جاكوار من سيارتهم المفضلة، إلى جانب تقديم مستويات استثنائية من قدرات القيادة والثبات على كافة الأسطح وفي مختلف حالات الطقس".

 

وأضاف ويمان: "ومن خلال الحرص نفسه الذي التزمنا به أثناء التصميم الهندسي للسيارة، والاهتمام البالغ بأدق التفاصيل والمكونات، قمنا باختبار سيارة  .F-PACEعلى نحو مكثف في أقسى الظروف لنتأكد من أنها ستتجاوز كل التوقعات حول العالم."

 

وتم اختبار السيارة في منشأة جاكوار لاند روڤر المخصصة للاختبارات والكائنة في أرجيبلوج شمال السويد، حيث تنخفض درجة الحرارة إلى قرابة -15° مئوية وقد تهبط أحياناً إلى -40° مئوية. ونجحت السيارة في اجتياز مسار مخصص يصل طوله إلى 60 كيلومتراً، وصعدت الجبال وهبطت المنحدرات، عابرة مختلف الأسطح والطرق الوعرة، بما يشكل اختباراً مثالياً لمدى كفاءة نظام الدفع الرباعي ونظام التحكم الديناميكي بالثبات ومختلف تقنيات جاكوار مثل نظام جاكوار المذهل لمراقبة التقدم على جميع الأسطح. ومن شأن الاختبارات التي خضعت لها السيارة أن تضمن قدرة F-PACEعلى تقديم أقصى درجات التحكم والتوجيه والبراعة، وتعزيز هوية جاكوار الديناميكية الأساسية، سواءٌ تمت قيادتها على الإسفلت أو الثلج أو الجليد.

 

قد تتجاوز درجات الحرارة في دبي 50° مئوية في الظل، وفي حال تم ترك السيارة معرضة مباشرة لأشعة الشمس، قد تصل درجة حرارة المقصورة إلى 70° مئوية، وهذا تماماً ما نحتاجه للتأكد من أن كل شيء، ابتداءً من نظام التحكم بالمناخ إلى شاشات نظام المعلومات والترفيه التي تعمل باللمس، يتمتع بالكفاءة المطلوبة في أقصى درجات الحرارة والرطوبة.

 

ورغم قدرة المهندسين الذين يجرون الاختبارات على الاسترخاء والتمتع بهواء المكيفات أثناء القيادة وسط الازدحام المروري، تم تصميم هذا الجزء من الاختبار لوضع أنظمة التبريد تحت ظروف قاسية جداً وذلك من خلال الجمع بين درجات الحرارة العالية وانخفاض تدفق الهواء.

 

كما سارت F-PACE على طرق جبلية مليئة بالحصى والصخور، في سابقة تجري فيها جاكوار اختباراً لإحدى سياراتها ضمن هذه الظروف الحافلة بالتحديات، ويعتبر الاهتمام بمثل هذه التفاصيل علامة جاكوار الفارقة التي تجعل من أداء أولى سيارات الكروس أوڤر من جاكوار الأفضل في فئتها.

 

المصدر : مجلة السبّاق

www.alsabbaq.com


share
share